sholat

Imam 5 Roka’at, Apa Yang Makmun Lakukan?

Jika kita berjamaah, 4 rokaat selesai seharusnya Tapi İmamnya Lupa dan meneruskan rokaat Lagi.

Apa yg harus kita lakukan, apakah kita ikutin imam Lagi atau berhenti Saja?

Ketika Imam berdiri untuk rokaat ke 5, maka bagi makmum tidak boleh mengikutinya dan boleh memilih antara :

1. Mufaroqoh (niat memutus jamaah dg Imam)

2. Menunggu Imam (diam dalam tasyahhud sampai imam melakukan tasyahud akhir dan salam bersama imam)

# Apabila makmum mengikutinya pada gerakan rokaat ke 5 maka batal sholatnya makmum apabila tahu dan sengaja.

غاية البيان شرح زبد ابن رسلان جز ١ صح ١١٣
(ﻭﻻ) ﺗﺼﺢ ﻗﺪﻭﺓ (ﺑﻤﻦ ﻗﺎﻡ ﺇﻟﻰ ﺯﻳﺎﺩﺓ) ﻋﻠﻰ ﺻﻼﺗﻪ ﻛﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﻦ ﻋﺎﻟﻢ ﺑﺴﻬﻮﻩ ﺑﺄﻥ ﻳﺘﺎﺑﻌﻪ ﻓﻴﻬﺎ ﻟﺘﻼﻋﺒﻪ ﻓﻠﻮ ﻗﺎﻡ ﺇﻣﺎﻣﻪ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻓﺎﺭﻗﻪ ﺃﻭ اﻧﺘﻈﺮﻩ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻌﺘﻤﺪ

وفي الفتاوى الفقهية الكبرى لابن حجر الهيتمي الشافعي

وسئل -فسح الله في مدته- عما إذا قام إمامه لخامسة هل الأولى انتظاره أو فراقه، وفيما إذا كان مسبوقاً هل هو كغيره أو لا حتى تجوز مفارقته؟.

فأجاب بقوله: الأولى انتظاره وسواء المسبوق وغيره، وعبارة شرحي للعباب: لو قام الإمام لزيادة كخامسة سهواً لم يجز له متابعته وإن كان شاكاً في فعل ركعة أو مسبوقاً علم ذلك أو ظنه، فإن تابعه بطلت صلاته إن علم وتعمد. انتهى

زين الدين المعبري، فتح المعين بشرح قرة العين بمهمات الدين، صفحة ١٨٩
فرع لو قام إمامه لزيادة كخامسة ولو سهوا لم يجز له متابعته ولو مسبوقا أو شاكا في ركعة بل يفارقه ويسلم أو ينتظره على المعتمد.

اعانة الطالبين ج ٢ ص ٥١
قوله او ينتظره اي او ينتظر الامام في التشهد
مسألة): إذا قام الإمام لخامسة وتحقق المأموم ذلك لم تجز له متابعته موافقاً كان أو مسبوقاً، ويجوز حينئذ مفارقته وانتظاره، وإن لم يعلم المسبوق أنها خامسة فتابعه فيها حسبت له.

غاية تلخيص المراد ص ١٠١
وفي الفتاوى الفقهية الكبرى لابن حجر الهيتمي الشافعي

وسئل -فسح الله في مدته- عما إذا قام إمامه لخامسة هل الأولى انتظاره أو فراقه، وفيما إذا كان مسبوقاً هل هو كغيره أو لا حتى تجوز مفارقته؟.

فأجاب بقوله: الأولى انتظاره وسواء المسبوق وغيره، وعبارة شرحي للعباب: لو قام الإمام لزيادة كخامسة سهواً لم يجز له متابعته وإن كان شاكاً في فعل ركعة أو مسبوقاً علم ذلك أو ظنه، فإن تابعه بطلت صلاته إن علم وتعمد. انتهى

تحفة المحتاج في شرح المنهاج جز ٢ صح ١٩٤
ﻭﻟﻮ ﻗﺎﻡ ﺇﻣﺎﻣﻪ ﻟﺯﻳﺎﺩﺓ ﻛﺨﺎﻣﺴﺔ ﺳﻬﻮا ﻟﻢ ﻳﺠﺰ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ ﻭﻟﻮ ﻣﺴﺒﻮﻗﺎ ﺃﻭ ﺷﺎﻛﺎ ﻓﻲ ﻓﻌﻞ ﺭﻛﻌﺔ ﻭﻻ ﻧﻈﺮ ﻻﺣﺘﻤﺎﻝ ﺃﻧﻪ ﺗﺮﻙ ﺭﻛﻨﺎ ﻣﻦ ﺭﻛﻌﺔ ﻷﻥ اﻟﻔﺮﺽ ﺃﻧﻪ ﻋﻠﻢ اﻟﺤﺎﻝ ﺃﻭ ﻇﻨﻪ ﺑﻞ ﻳﻔﺎﺭﻗﻪ ﻭﻳﺴﻠﻢ ﺃﻭ ﻳﻨﺘﻈﺮﻩ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻌﺘﻤﺪ.

مجموع شرح المهذب
وأما المأموم فينظر فيه فإن كان سهو الإمام في ترك فرض مثل أن يقعد وفرضه أن يقوم ، أو يقوم وفرضه أن يقعد لم يتابعه ; لأنه إنما يلزمه متابعته في أفعال الصلاة ، وما يأتي به ليس من أفعال الصلاة

__Terbit pada
10 Oktober 2021
__Kategori
Fiqih

Tinggalkan Balasan

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *